مقالات

(16) جوجل… والأعمدة الخمسة المتحكمة في الكون والإنسان

في ختام الحديث عن جوجل والأعمدة الخمسة التي تتحكم في وجود الكون والإنسان، نلاحظ أن فيها معنى الخلافة والأسماء والكلمات وفيها معنى البعث والفناء وهي الكلمات الخمسة  التي بني عليها الكون، فجوجل وكل منتجاته تحمل كلمات لها أسماء فيها معنى الخلافة ومعنى البعث والفناء.

والتي لا غنى لجوجل عنها حتى يصبح جوجل ودونها يصبح جوجل دون قيمة تذكر، وهذا  يؤكد سيادة مبادئ الكلمات الخمسة وأنها وجدت في الأشياء قبل خلقها وقبل وجودها، وهذا  يؤكد الدور الحاسم للعلم الذي علمه الله سبحانه وتعالى لآدم عليه السلام، ما يؤكد أن القرآن الكريم من عند الله سبحانه وتعالى.

ويؤكد بما لا يدع مجالًا للشك أن المعلم الأول والأخير للبشرية هو الله سبحانه وتعالى، وهذا يؤكد أيضًا بما لا يدع مجالًا للشك، في أن الذي أعطى الأمر بوجود الكلمات الخمسة في كل شيء في الكون قبل أن يخلق الكون وقبل أن توجد الأشياء بمادياتها ومعنوياتها هو الله سبحانه وتعالى.

جوجل والأعمدة الخمسة

فإذا كانت جوجل فيها معنى الخلافة ومعنى الأسماء ومعنى الكلمات ومعنى البعث ومعنى الفناء، فإن هذا معناه أن محرك البحث الأكثر شهرة في العالم والأكثر انتشارًا بين البشر فيه معنى الكلمات الخمسة التي علمها الله سبحانه وتعالى لآدم عليه السلام هو وأبناءه وأحفاده من بعده وهذا دليل على أن الكلمات الخمسة أمر كوني يتحكم في خلق وإيجاد كل شيء في الكون.

ولولا وجود البعث والفناء في الكون والإنسان، لانهار الكون وانقرض الإنسان وسائر المخلوقات في لحظات من عمر الزمان ولكنها رحمة من الغفور الودود ذو العرش المجيد الله سبحانه وتعالى.

مصداقًا لقوله تعالى: “إِنَّمَا مَثَلُ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا كَمَاءٍ أَنزَلْنَاهُ مِنَ السَّمَاءِ فَاخْتَلَطَ بِهِ نَبَاتُ الْأَرْضِ مِمَّا يَأْكُلُ النَّاسُ وَالْأَنْعَامُ حَتَّىٰ إِذَا أَخَذَتِ الْأَرْضُ زُخْرُفَهَا وَازَّيَّنَتْ وَظَنَّ أَهْلُهَا أَنَّهُمْ قَادِرُونَ عليها أَتَاهَا أَمْرُنَا لَيْلًا أَوْ نَهَارًا فَجَعَلْنَاهَا حَصِيدًا كَأَن لَّمْ تَغْنَ بِالْأَمْسِ ۚ كَذَٰلِكَ نُفَصِّلُ الْآيَاتِ لِقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ” (يونس: 24).

الدكتور عبد الخالق حسن يونس، أستاذ الجلدية والتناسلية والذكورة بكلية الطب بجامعة الأزهر

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق