مقالات

(33) قيم… رمضانية

إذا كان الله هو الذي خلق الإنسان فإنَّ أحدًا من البشر لا يملك الحق في إزهاق روحه فهذا حق إلهي لم يعطه الله لأحد من خلقه أو حتى أصفيائه من أنبيائه ورسله ولذلك فإن جريمة قتل النفس في الإسلام تساوي عقوبتها قتل ثمانية مليارات من البشر والذين يمثلون عدد سكان العالم الآن.

أما قتل النفس في شهر رمضان فتساوي سبعين ضعف لعدد سكان العالم وعليه فإن جريمة قتل نفس واحدة في رمضان تساوي جريمة قتل أكثر من نصف تريليون نفس فمن يتحمل وزر هذه الجرائم وتغليظ تلك العقوبة بهذا الشكل المهوَّل، مما يؤكد حرمة الدماء في الإسلام.

ولذلك فإن عقل الإنسان المسلم الذي يجب أن يستحضر في ذهنه هذه العقوبة الخطيرة لا يجب أن يفكر ولو للحظة في التحريض على القتل عوضًا عن ارتكاب جريمة القتل، لأنه تعدٍ على النفس الإنسانية التي حرم الله هدمها إلا بالحق من الذي خلقها من عدم وأمدها من عدم وهو الله وفي نفس الوقت فإن الحصول على المال الحلال الخالي من الربا هو هدف أساسي يحفظ يه المسلم على دينه.

الإسلام أعطى المرأة الحق في حياة كريمة

وحمى الإسلام انتهاك الأعراض من الاعتداء عليها وتغليظ العقوبة على انتهاك عرض المرأة أو الطفل أو الرجل بالاغتصاب في وجود قانون الردع الحازم والحاسم والساحق والذي يجب أن يطبق على هؤلاء المنحرفين حتى يسلم المجتمع من الفساد في وجود تأهيل ديني وفكري ونفسي لأفراد المجتمع مع توفير كل وسائل الزواج للحد من الاعتداءات الجنسية وشيوع الفضيلة في المجتمع.

ولذلك فإن الدائرة الثالثة في المعاملات يجب أن تنطلق من هذه الضرورات الخمس حتى تتحول إلى سلوك مستقيم يجعل من الإنسان قيمًا على نفسه وذاته ومهذبًا لقيمه وأخلاقه وفي نفس الواقت واضعًا في الاعتبار الحفاظ على مصالح الآخرين حتى تستقيم حياة المجتمع ويخلو من الأنانية والانتهازية ويؤكد العمل الجماعي من خلال عمل مؤسسي، مما يطهر الإنسان من الفساد وسفك الدماء وهما ميزتان يتميزيان بهما الإنسان عن غيره من المخلوقات في أول لقاء بين الله من الملائكة عند الحديث عن خلق آدم في غياب الضمير وتغييب القانون.

وهذه القيمة الرمضانية العظيمة الثالثة والثلاثون والتي يجب علينا أن نتعلمها من منهج القرآن الكريم ومنهج النبوة وأفصح لنا فيها رمضان في الدائرة الثانية في الدنيا تتعاطى مع الضرورات الخمسة والتي أكد فيها الإسلام حرمة الدماء وحرمة الاعتداء على الأعراض تأكيد للحفاظ على حياة الإنسان في ماله وعرضه ونسله.

الدكتور عبدالخالق حسن يونس، أستاذ الجلدية والتناسلية والذكورة بكلية الطب بجامعة الأزهر

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق