مقالات

(58) قيم… رمضانية

جريًّا على هذا المنوال يمكننا تحقيق هذا الاكتفاء الذاتي في النجع والعزبة والقرية والمركز والمحافظة بشكل تكاملي شامل وكامل من خلال روشتة للإصلاح الممنهج في كل مجالات الحياة.

وهذا يحتاج إلى دورات تأهيل قوية ومتماسكة لا تستغرق أكثر من سبعة أسابيع للدورة الواحدة في سلسلة متصلة الحلقات تتمكَّن من خلالها من إعداد عشرات الآلاف من الدورات، في مختلف مناحي الحياة وبعد هذه الدورات نتمكن من تخريج معلمين وخبراء في كل تخصص تنموي سواء كان إداري أو مهني أو إنتاجي من خلال بؤر علمية تخصصية تنتشر في أنحاء البلاد.

وهذه البؤر العلمية تنتشر في السياسة والاقتصاد والصحة والسياحة والزراعة والصناعة والبحث العلمي والتعليم والبيئة والمياه والإسكان والتجارة وعلى جميع المستوىات من القاعدة إلى القمة دون أي استثناء لأي مجال من مجالات الحياة.

وستقوم هذه البؤر العلمية من خلال انتشارها من تنظيف المكان في مختلف التخصصات، ومن ثمَّ القيام بعملية الصيانة والإصلاح لكل ما هو موجود ثم البناء عليه بشكلٍ متوازٍ مع تطوير الفكرة أو تخليق أفكار وتحويلها إلى إبداع وابتكار واختراع، يتم بعدها من تحويلها إلى منتج في بضع أسابيع يستفاد منه المجتمع ويمكن تحويله إلى منتج محلي وإقليمي ودولي ببصمة مصرية وعلامة تجارية عالمية تعبر عن قدرة مصر وأبنائها على تقديم منتجاتات متفردة ليس لها شبيه ولا مثيل في العالم كله.

التنمية المستدامة تساعد على حدوث الاكتفاء الذاتي

وهذا أيضًا يسرع من وتيرة التنمية المستدامة ويضع مصر في مقدمة الدول المنتجة للاختراعات والتي تفيد بها نفسها ويستفاد منها العالم فتستعيد الثقة في نفسها وتستعيد ثقة العالم بها وبمنتجاتها.

وعلى إثر ذلك نتمكن من صناعة علماء مصريين متميزين في كل المجالات وفي جميع التخصصات مع إيجاد وتخليق المواد الخام من داخل البلاد وهذا يؤدي إلى تحقيق مكاسب اقتصادية كبيرة، تغطي احتياجات المجتمع وفائض عن الاستهلاك تدفع بنا إلى التصدير الحقيقي من خلال مسارات مختلفة من خلال تسويق أفكار علمائنا في كل مجال.

وهذه القيمة الرمضانية العظيمة الثامنة والخمسون والتي يجب علينا أن نتعلمها من منهج القرآن الكريم ومنهج النبوة وأفصح لنا فيها رمضان في الدائرة الثانية في الدنيا عن انتشار وتوزيع حقيقي للعلم والمعرفة في السياسة والاقتصاد والصحة والسياحة والزراعة والصناعة والبحث العلمي والتعليم والبيئة والمياه والإسكان والتجارة وعلى جميع المستويات.

الدكتور عبدالخالق حسن يونس، أستاذ الجلدية والتناسلية والذكورة بكلية الطب بجامعة الأزهر

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق