مقالات

(31) خلق آدم من تراب… معجزة إلهية

هذا ما يجب أن نفهمه ونستوعبه ونركز عليه، فإذا كان اليوم هو مقدار الوقت الذي يستغرقه الكوكب لإتمام دورة كاملة حول محوره، فإنه يختلف من منطقة إلى منطقة أخرى، داخل المجموعة الشمسية والتي تختلف عن يوم الأرض.

فعطارد 58.6 يوم أرضي، والزهرة 243 يوم أرضي، والأرض 23 ساعة، 56 دقيقة والمريخ 24 ساعة، 37 دقيقة، والمشتري 9 ساعات، 55 دقيقة، وزحل 10 ساعات، 33 دقيقة، وأورانوس 17 ساعة، 14 دقيقة، ونبتون 15 ساعة، 57 دقيقة من أيام الأرض.

فالقمر على سبيل المثال يدور حول محوره دورة كاملة كل 29.5 يوم، وهذا يعني أن النهار على سطح القمر يستمر لمدة 14 يوم متصلة والليل يدوم نفس الفترة تقريبًا، ويدور حول الأرض وتدور فيه الأرض حول نفسها وحول الشمس وتدور فيه الأرض والشمس حول درب التبانة.

وتدور درب التبانة حول الدروب وهي أكثر من 3 تريليون درب كل واحد فيه أكثر من تريليون كوكب ونجم، وتدور هذه الدروب حول محور الكون المنظور والمعروف منه أقل من 0.01%، والمجهول منه 99.99% والمجهول 99.99% من المعروف 0.01% في سلسلة متصلة الحلقات كلما خرجت من عدم دخل في عدم آخر.

ثم يقع محور الكون المنظور في سر الأكوان، والتي تنتهي بالسماء الدنيا، وفوقها سبع سماوات ثم تنتهي بالكرسي والعرش، فإذا كان يوم الأرض غير يوم المجموعة الشمسية غير يوم درب التبانة غير يوم الكون الذي خلق من حوالي 14 مليار سنة بتقدير أيام الدنيا، فما بالك بيوم السماوات السبعة تباعًا وما فوقها وما حولها.

وهذا فيه إعجاز هائل وعظيم، لأن اليوم في المجموعة الشمسية يختلف عن بعضها البعض الآخر، فما بلك باليوم في الكون المنظور.

الدكتور عبدالخالق حسن يونس، أستاذ الجلدية والتناسلية والذكورة بكلية الطب بجامعة الأزهر

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق