إعجاز علمي

آيات القرآن تقضي على ظاهرة الإلحاد

قال الدكتور عبدالخالق حسن يونس، أستاذ الجلدية والتناسلية والذكورة بكلية الطب بجامعة الأزهر، إنَّ هناك العديد من الحقائق العلمية التي يقرها القرآن لمواجهة ظاهرة الإلحاد.

وأضاف أنَّه من المُحزن أنْ نُلاحظ الكثير من الشباب ينفون وجود الله عزّ وجلّ، رغم أنّ الله موجود في كل شيء.

وشدد على أنَّ وجود الله يكمُن في حركات الإنسان وحياته كلها، مشيرًا إلى أنَّه لولا الله ما وُجِدَ البشر وما عاشوا لحظة واحدة في هذا الكون.

واستشهد بمراحل خلق الإنسان التي تؤكد وجود الله، حيث يعيش الطفل في بطن أمه، ورحمها بعد أن تم تجهيزهما له.

عندما يخرج المولود من بطن أمه يجد الكون كله مُسخّرًا وجاهزًا لاستقباله ولخدمته بما يضمن بقائه واستمراره في الحياة، وهي حقائق تتنافى مع الإلحاد.

ورأى أنَّه لا وجود ولا أصل لفكرة الإلحاد لدى الإنسان العاقل، والذي يُفكر بشكل علمي لأن الذي ينفي وجود الله سبحانه، ينفي وجود آدم الذي خُلق من تراب وفيه روح.

إنسان يُنكر وجود الله، هو في الأساس يُنكر وجود نفسه رغم أنَّه موجود.

المتأمل لآيات القرآن الكريم يجد جميعها تحثنا على التأمل والتفكير في ملكوت الله، حيث قال تعالى: “مَّا أَشْهَدتُّهُمْ خَلْقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَلَا خَلْقَ أَنفُسِهِمْ وَمَا كُنتُ مُتَّخِذَ الْمُضِلِّينَ عَضُدًا” (الكهف: 51).

الوسوم
اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق