مقالات

(15) ميلاد عيسى.. الحقيقة والواقع

هل عيسى عليه السلام أفضل عند الله سبحانه وتعالى من نبي الله شيث وإدريس عليهما السلام حتى يدعي لنفسه الألوهية؟، فإن لم يكن أقل منهما في الفضل فإنَّه مساوٍ لهما مع أنهما كان لهما السبق عنه في الرسالة ولولا شيث وإدريس عليهما السلام ما كان عيسى عليه السلام.

وهل عِيسى عليه السلام أفضل عند الله سبحانه وتعالى من نوح عليه السلام الأب الثاني للبشر، حتى يدَّعي لنفسه الألوهية؟ فإن لم يكن أقل منه الفضل فإنه مساوٍ له مع أن نوح عليه السلام كان له السبق عن عِيسى عليه السلام في الرسالة ولولا نوح عليه السلام ما كان عِيسى عليه السلام.

وهل عِيسى عليه السلام أفضل عند الله سبحانه وتعالى من هود وصالح وشعيب حتى يدَّعي لنفسه الألوهية؟ فإنْ لم يكن أقل منهم في الفضل فإنَّه مساوٍ لهم مع أنهم جميعًا كان لهم السبق عنه في الرسالة ولولاهم ما كان عيسى عليه السلام.

وهل عِيسى عليه السلام أفضل عند الله سبحانه وتعالى من جده إبراهيم أبو الأنبياء عليه السلام حتى يدَّعي لنفسه الألوهية؟ فإن لم يكن أقل من إبراهيم عليه السلام، فإنه مساوٍ له في الفصل مع أن إبراهيم عليه السلام كان له السبق عنه في الرسالة ولولا إبراهيم عليه السلام، ما كان عِيسى عليه السلام.

عيسى وأنبياء الله

وهل عيسى عليه السلام أفضل عند الله سبحانه وتعالى من أبناء إبراهيم أبو الأنبياء عليه السلام، إسماعيل وإسحاق عليهما السلام، حتى يدَّعي لنفسه الألوهية؟ فإن لم يكن أقل منهما، فإنه مساوٍ لهما في الفضل مع أن لهما السبق عنه في الرسالة ولولا إسماعيل وإسحاق عليهما السلام ما كان عيسى عليه السلام.

وهل عيسى عليه السلام أفضل عند الله سبحانه وتعالى من جده يعقوب حتى يدعي لنفسه الألوهية؟، فإن لم يكن أقل منه فإنه مساوٍ له في الفصل مع أن يعقوب عليه السلام كان له السبق عنه في الرسالة، ولولا يعقوب عليه السلام ما كان عيسى عليه السلام.

الدكتور عبدالخالق حسن يونس، أستاذ الجلدية والتناسلية والذكورة بكلية الطب بجامعة الأزهر

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق