مقالات

(10) فلسفة الصحة والمرض في البشرة

إذا كانت البشرة بخلاياها البشرية المتمثلة في الخلايا الكرياتينية والخلايا الملونة والخلايا المناعية والخلايا العصبية وخلايا الذاكرة المنتشرة على امتدادتها في كل مكان في الجلد وتحتوي فيه الخلية الواحدة على مائة ترليون ذرة، كل ذرة واحدة من هذه الذرات، ممكن أن تكوِّن كَوْن بسماواته السبعة وأراضيه السبعة، فما هي قدرة الخلية الواحدة في الرقابة والتسجيل.

وإذا كان ذلك كذلك فما هي قدرات الخلايا النورانية في التسجيل المنتشرة على امتداد الجلد والتي تُمثل في مجملها أكثر من 99.99% من مكونات البشرة، بينما الجزء المادي منها يكون أقل بكثير من 0.01% والتي لا نهاية لها في الزمان والمكان لأنها تمثل الروح.

وما هي وظيفة الشعرة المنتشرة على صفحة البشرة والتي لها دور كبير في الاستشعار عن بعد وتمثل مجموعة ضخمة من الرادارات تقوم بعمليات معقدة من الإرسال والاستقبال وتتحكم في الكون ومقدراته وفي وجود الإنسان وذاته.

البشرة بخلاياها البشرية متمثلة في الخلايا الكرياتينية

وإذا كانت بصيلات الشعرة تكون الشعرة وتلونها وفي نفس الوقت تكون مادة الكرياتين التي تحافظ على حيوية الشعرة، فإنها تحتوي على خلايا الذاكرة التي تمثل ذاكرة بصيلة كل شعرة، فتؤكد معنى الرقابة الذاتية للشعرة على الإنسان كما يحدث مع البشرة ومكوناتها وكما يحدث مع كل خلايا وأنسجة وأعضاء وأجهزة الجسم المختلفة على مستواها المادي والنوراني حتى ندرك خطورة الرقابة الذاتية التي يتعرض لها الإنسان في حياته على مدار اللحظة.

الدكتور عبدالخالق حسن يونس، أستاذ الجلدية والتناسلية والذكورة بكلية الطب بجامعة الأزهر

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق