مقالات

(15) فلسفة الصحة والمرض في البشرة

البشرة الصحية في الطفل الذي يعتمد على نفسه من 2- 5 سنوات، فهي بشرة ناعمة مثل الطفل الرضيع وتتغيَّر 12 مرة في السنة حيث تتبدَّل البشرة مرة كل شهر، فالبشرة القديمة تذهب إلى التراب بمعدل 36 بشرة في ثلاث سنوات، فتحمل بصمة صاحبها وهناك لها مسار آخر في التراب وهي تؤكد الحقيقتين العلميتين السابقتين.

وهكذا تنتقل البشرة من سن إلى سن آخر في مختلف الأعمار، فمن  الطفولة إلى الصبية عند 6-9 سنوات وتتغير فيها البشرة 12 مرة في السنة، فالبشرة القديمة تذهب إلى التراب، بمعدل 36 بشرة في ثلاث سنوات، ثم الفتوة عند 10-12  سنة، وتتغير  فيها البشرة 12 مرة في السنة مثل غيرها، فالبشرة القديمة تذهب إلى التراب بمعدل 24 بشرة في هذا السن على مدار سنتين.

وفي سن المراهقة 13- 14 سنة تتغيَّر فيه البشرة الجديدة لتصبح قديمة والبشرة القديمة تذهب إلى التراب بمعدل 24 بشرة في هذا السن على مدار سنتين وعلى مدار 15 سنة من الرضاعة حتى المراهقة بمعدل 180 بشرة تذهب إلى التراب، ولها مسارات علمية في مختلفة في أرجاء الكون.

البشرة الصحية بين أعمار الإنسان المختلفة

بعدها تنتقل البشرة من المراهقة إلى البلوغ عند 16- 17 عام، فالبشرة القديمة تذهب إلى التراب بمعدل 24 بشرة في هذا السن على مدار سنتين ثم ينتقل إلى سن الشاب وبشرته الصحية من سن 18- 19 عام تتغير البشرة 24 مرة في سنتين وبشرة الرجل الصحية من سن 20- 40 سنة، تتغير بمعدل 240 مرة، وبشرة الكهل من 40 – 60 سنة، تتغير  بمعدل 240 مرة.

وبشرة الشيخ من 60- 80 سنة، فتتغير بمعدل 240 مرة، وبشرة أرذل العمر من 80-100 سنة، تتغير بمعدل 240 مرة وهذا معناه أن البشرة تتغير بمعدل 1200 مرة لرجل عاش مائة عام فتسجل في خلايا الذاكرة بمعدل 1200 نسخة ثم تنطلق البشرة في رحلات عبر الحياة، فتعمل على الحفاظ على حياة الكون وحياة الإنسان.

الدكتور عبدالخالق حسن يونس، أستاذ الجلدية والتناسلية والذكورة بكلية الطب بجامعة الأزهر

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق