مقالات

(5) جوجل… والأعمدة الخمسة المتحكمة في الكون والإنسان

لا شك في أن وسائل التواصل الاجتماعي بشكل عام وشركة جوجل ومنتجاتها بشكل خاص فيها معنى الأعمدة الخمسة ‎التي بني عليها الكون ووجود الإنسان وسائر المخلوقات في الخلافة والأسماء والكلمات والبعث والفناء ولم يكن في بال القائمين على شركة جوجل، أنها تؤكد حقيقتين علميتين، وهما أن الله سبحانه وتعالى موجود حتى ولو لم نراه وهذه حقيقة علمية تبطل فكر الملحد وأن البعث حقيقة علمية تحدث في جوجل وغيره في الدنيا فتبطل فكر الكافر الذي يُشكك في البعث في الآخرة.

فجوجل فيه معنى الخلافة وفيه معنى الأسماء وفيه معنى الكلمات وفيه معنى البعث وفيه معنى الفناء، ففي الخلافة كل حرف في جوجل يخلف الحرف الآخر وهو اسم وهو كلمة وكل حرف في جوجل يفني الحرف الذي قبله ويبعث الحرف الذي بعده، وهذا معناه أن جوجل فيه معنى الأعمدة الخمسة التي بني عليها الكون والمستمدة من القرآن الكريم.

فكلمة الخلافة التي أشار إليها القرآن الكريم تؤكدها جوجل ومنتجاتها بكل ما فيها من مكونات خاصة مثل محرك البحث وكل الخدمات الإعلانية التي تقدمها الشركة فيها معنى الخلافة التي بني عليها الكون والتي تعلمها آدم عليه السلام.

جوجل فيه معنى الخلافة

وهي في المقام الأول خلافة مادية محسوسة، فجوجل فيه معنى الخلافة أي أن كل حرف من حروف جوجل يخلف الحرف الآخر بشكل مادي، فحرف الواو في كلمة جوجل يخلف حرف الجيم وحرف الجيم يخلف حرف الواو وحرف اللام يخلف حرف الجيم، ما يؤكد أن مبدأ الخلافة وجد في الأشياء قبل تسميتها وهذا يؤكد بما لا يدع مجالًا للشك أن الذي أعطى الأمر بوجود الخلافة في كل شيء في الكون قبل أن يخلق وقبل أن يوجد هو الله سبحانه وتعالى.

وهذا معناه أن محرك البحث الأكثر شهرة في العالم والأكثر انتشارًا فيه معنى الخلافة التي منحها الله سبحانه وتعالى لآدم عليه السلام هو وأبناءه وأحفاده من بعده، وهذا دليل دامغ على أن الخلافة أمر كوني يتحكم في خلق وإيجاد كل شيء في الكون وهذا فيه إعجاز علمي في معنى الخلافة مستبط من القرآن الكريم، مصداقًا لقوله تعالى: “وَإِذْ قَالَ رَبُّكَ لِلْمَلَائِكَةِ إِنِّي جَاعِلٌ فِي الْأَرْضِ خَلِيفَةً” (البقرة: 30).

الدكتور عبدالخالق حسن يونس، أستاذ الجلدية والتناسلية والذكورة بكلية الطب بجامعة الأزهر

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق