مقالات

(19) قيم… رمضانية

إذا انتقلنا إلى الإسلام، فإنَّ الدوائر الثلاثة في الدنيا والتي تتحكَّم في قول وفعل وعمل المسلم والتي يجب الالتزام بها بمجرد دخوله في عقد مع الله فيلتزم فيه بأداء المهمام المنوطة به في هذا العقد والتي تشمل على المنهج فيوفي به نجد أنه يدور أيضًا مع الدوائر الثلاثة التي تتحكم في مصير الإنسان المسلم في حياته وبعد مماته بعد إن رضي ببنود العقد ووقع عليه مع ربه.

وهذه الدوائر الثلاثة الأساسية تشمل العقيدة والعبادة والمعاملة وهي مربوطة مع بعضها برباط وثيق، بحيث إذا فسدت العقيدة فسدت معها العبادات والمعاملات وإذا فسدت العبادات سقطت معها العقيدة والمعاملات.

وإذا فسدت المعاملات سقطت معها العقيدة والعبادات ولذلك نجد أنه لا إسلام حقيقي ومعبر عن الإيمان إلَّا إذا سلمت العقيدة من الشرك بالله وانعكس ذلك بشكل إيجابي على العبادات التي تمثل أركان الإسلام الخمسة فحمت المعاملات وجعلت سلوك الإنسان المسلم مستقيمًا مع نفسه ومع كل من حوله ومع ربه.

فالإنسان المسلم رأس ماله في الحفاظ على وحدة هذه الدوائر الثلاثة، بحيث تكمل بعضها البعض البعض الآخر، فالجوهر في الإسلام أهم وأعظم من المظهر ومن هنا لا يمكننا فهم طبيعة المسلم إلا من خلال جوهره.

وإذا اصطدم المظهر مع الجوهر انتقل المسلم إلى مرتبة النفاق، فيصبح الإنسان ظاهره ليس كباطنه في أقواله وأفعاله، فيخرج عن الإطار الذي رسمه الإسلام لاتباعه، فظل يغرد خارج السرب وإن لم يراجع نفسه ويعترف بأخطائه التي يجب أن يصوبها ويعايرها بمنهج القرآن الكريم ومنهج النبوة.

فقد خرج عن إطار الدوائر الثلاثة، خاصة إذا وقع فريسة للفكر المنحرف والمتطرف وجرى وراء المناهج الأخرى، حتى ولو كانت تتمسح بمنهج الإسلام فيضل ضلالًا بعيدًا ومع ذلك يوهم نفسه ومن معه أنَّه على منهج الإسلام.

وهذه القيمة الرمضانية العظيمة التاسعة عشرة والتي  يجب علينا أن نتعلمها من منهج القرآن الكريم ومنهج النبوة وأفصح لنا فيها رمضان في الدائرة الثانية عن الدوائر الثلاثة الأساسية في العقيدة والعبادة والمعاملة وهي مربوطة مع بعضها برباط وثيق، فإذا فسدت العقيدة فسدت العبادات والمعاملات وإذا فسدت العبادات سقطت معها العقيدة والمعاملات.

الدكتور عبدالخالق حسن يونس، أستاذ الجلدية والتناسلية والذكورة بكلية الطب بجامعة الأزهر

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق