مقالات

(26) خلق آدم من تراب… معجزة إلهية  

عندما ننظر إلى قضية خلق السماوات والأرض كما عُرِضَت في القرآن الكريم، يجب قبل أن نتحدث عنها من منطلق حجم العلم والمعرفة الذي نعرفه نحن البشر عن الإنسان كمخلوق، لأنَّ حجم هذه المعرفة، هو الذي سيُحدِّد مدى علمنا عن الكون ومدى معرفتنا بتكوينه.

وبالرغم من ذلك، فهناك فرق شاسع وكبير بين خلق الكون المسير وخلق الإنسان المخيَّر، وهذا الفرق هو الذي سوف يُحدِّد لنا مصير العلاقة العلمية بين خلق الكون وخلق الإنسان، ومدى محدودية الدرجة العلمية التي سوف نصل إليها في الحديث عن خلق الكون.

مشكلة الإنسان أنَّه لا يعرف حقيقة قدراته العقلية وحجمه المعرفي ولا مستوى علمه الذي وصل إليه ولا يفهم طبيعة خلقه التي أكدت أن فكره وفهمه محدود وعقله محدود ولا يعرف شيء عن دخائل نفسه.. وبناء عليه فإن فكره خارج نفسه سوف يكون محدود على الأقل بمحدودية فكره في داخل نفسه وعن نفسه وفهمه لطبيعة خلقه ووظائف إدراكه.

قضية خلق السماوات والأرض في القرآن

واذا كانت هناك آيات من القرآن الكريم تشير إلى خلق السماوات أولًا ثم آيات أخرى تشير إلى خلق الأرض ثانيًّا وآيات أخرى تشير إلى خلق الأرض أولًا ثم آيات تشير إلى خلق السماوات ثانيًّا على وجه التفصيل، فيبدو أن خلق السماوات والأرض قد تمَّ كله مرة واحدة، بمعنى خلق السماوات والأرض في نفس اللحظة ونفس التوقيت.

ثم تحدث بعد ذلك عن التفصيل في ناحية خلق السماوات عندما قدمها على خلق الأرض، والتفصيل عن خلق الأرض عندما قدمها على خلق السماوات، ولكن يبدو من منطوق الآيات القرآنية أن الكون بسماواته وأرضه خلق معًا وفصلت السماوات عن الأرض أيضًا في نفس لحظة الخلق، كما أنه سينهارا معًا وفي نفس اللحظة في نهاية الكون والحياة وبنفس الآلية التي تكون بها.

ومن هذا المنطلق يمكن الحديث عن خلق السماوات والأرض، من منطلق حديث الله سبحانه وتعالى عنها، في الكثير من آيات القرآن الكريم والتي تعطينا لمحات مضيئة، يمكن الاسترشاد على ضوئها والاستنباط منها بعض من الحقائق العلمية التي خلق بها الكون، وهل خلق الكون بشكله الخارجي في السماوات والأرض يختلف عن شكله الداخلي في تسوية السماوات السبعة ودحي الأرض في ستة أيام، وعلاقته بكن فيكون.

وهذا فيه إعجاز هائل وكبير، لأن خلق السماوات والأرض تم في نفس اللحظة بشكل تدريجي، ثم كان الأمر بكن فيكون.

الدكتور عبدالخالق حسن يونس، أستاذ الجلدية والتناسلية والذكورة بكلية الطب بجامعة الأزهر

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق