مقالات

(5) فلسفة الصحة والمرض في البشرة

ترطيب البشرة الطبيعية له دور فعال في الحفاظ على جمال البشرة ويعتمد بالدرجة الأولى على شرب الماء بكميات كافية وهذا يُحافظ على حيوية البشرة ونضارتها ولا يُعرِّضها لأمراض البشرة المختلفة ولا يُعرِّضها لأمراض الشيخوخة المبكرة.

وفي نفس الوقت يجب حماية البشرة من كل السموم التي تتعرَّض لها مع تجنبها للمواد الكيمياوية بأنواعها المختلفة التي تسبب أضرار فادحة للبشرة وتسرع من إصابتها بالشيخوخة المبكرة، كي تحمي البشرة من الأضرار التي من الممكن أن تتعرض لها.

أمَّا في حالة قلة تناول الماء وشربه بشكل كافٍ بمعدله الطبيعي بين 3- 4 لتر ماء يوميًّا مع زيادة شرب الكافيين فإن هذا يؤدي إلى حدوث جفاف في الجسم بشكل عام وفي البشرة بشكل خاص ويؤدي إلى ظهور البشرة الجافة.

أهمية الحفاظ على البشرة الطبيعية

في وجود قلة في تناول الغذاء المتوازان، الذي يحتوي على العناصر اللازمة للحفاظ على حيوية البشرة مثل البروتين والنشويات والدهون والأملاح المعدنية والفيتامينات ومضادات الأكسدة، ما يزيد من جفاف البشرة ويؤدي إلى خشونتها وفقدانها للمعانها وبريقها.

وفي نفس الوقت فإن الاستخدم المفرط للماء يؤدي إلى حدوث مزيد من جفاف البشرة والتي تفقد معها الكثير من الماء عند تعرضها للماء فالبشرة التي تتعرض للماء كثيرًا تفقد الكثير من الماء وهذا يزيد من جفافها ويؤثر على حيويتها ونضارتها.

والبشرة الجافة تعتبر جافة عندما تنتج دهون أقل من البشرة العادية ونتيجة لهذا النقص في الزيوت تفتقر البشرة الجافة إلى الدهون التي تحتاجها للاحتفاظ بالرطوبة وحمايتها من  التأثيرات الخارجية ووالعوامل الداخلية وهذا يؤدي إلى ضعف البشرة .

تُوجد البشرة الجافَّة بدرجات مختلفة وأشكال متفاوتة من الحدّة والشدّة فلا يمكن تمييزها بوضوح دائمًا وتعاني النساء من جفاف الجلد أكثر من الرجال، وجميع البشرات تصبح أكثر جفافًا مع التقدم في السن لنقص إفرازات الدهون وقلة إنتاج الهرمونات والمشاكل المتعلقة بالبشرة الجافَّة تُمثل 40% من أمراض البشرة.

الدكتور عبدالخالق حسن يونس، أستاذ الجلدية والتناسلية والذكورة بكلية الطب بجامعة الأزهر

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق