مقالات

(9) البشرة… والملحد والكافر

رسالة البشرة إلى كل البشر في كل العصور والأزمان منذ أن خلقت ووجدت في الحياة إلى قيام الساعة تؤكد وجود الله سبحانه وتعالى حتى ولو لم نراه، كما تؤكد حدوث البعث والفناء في الدنيا بشكل دوري وعلى مدار اللحظة.

ولذلك فإنَّ وجود البشرة يؤكد حقيقتين علميتين بشكل قاطع؛ الحقيقة العلمية الأولى أن الله سبحانه وتعالى موجود حتى ولو لم نراه.

والحقيقة العلمية الثانية؛ وجود قضية البعث والفناء في الدنيا، ففي طبقات البشرة الخمسة  بمستوياتها المختلفة من القاعدة الحية إلى القمة الميتة تقضي على فكر الملحد والكافر وتؤكد بطلان هذا الفكر.

رسالة البشرة إلى البشر

وفي ألوان البشرة الستة المختلفة تظهر هذه الحقائق العلمية بشكل واضح وبيِّن من الجلد الفاتح والأبيض والأبيض البني والأسمر والبني والأسود فتقضي على فكر الملحد والكافر في الدنيا وتؤكد بطلان هذا الفكر.

كما أن الأنواع الخمسة للبشرة من البشرة الطبيعية العادية والبشرة الجافة والبشرة الدهنية والبشرة المختلطة والبشرة الحساسة والتي تتغير حسب نوع البشرة تقضي على فكر الملحد والكافر في الدنيا وتؤكد بطلان هذا الفكر.

كما أن الطاقة التي تتكون داخل الخلايا المختلفة للبشرة مع وجود البروتينات والنشويات والدهون والأملاح المعدنية والفيتامينات ومضادات الأكسدة والتي تقوم بعملها لتكوين البشرة وتلوينها، تؤكد بطلان فكر الملحد والكافر.

ومن هذا المنطلق نجد أن بشرة الإنسان بطبقاتها المختلفة وألوانها المختلفة وأنواعها المختلفة تؤكد بشكل علمي قاطع بطلان فكر الملحد والكافر في الدنيا.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق