فلسفة الأمراض

فلسفة الصحة والمرض في حب الشباب “3”

فلسفة الصحة والمرض في حب الشباب ما هي فلسفة المرض، الناتجة عن حدوث خلل في خروج الدهون إلى سطح الجلد، من الغدة الدهنية عبر القناة الدهنية المتصلة ببصيلة الشعر، والتي تتأثر بالعضلة القابضة اللازمة لخروج الدهون من الغدة الدهنية، والتي تعمل على رطوبة الجلد ونعومته.

فلسفة المرض في حب الشباب، تظهر لنا حقيقة ظهور حب الشباب، في سن المراهقة والشباب.

ذلك يؤكد وجود الغدة الدهنية، التي لا نراها في الجلد، فإذا بنا نراها إذا أصيبت بالمرض، نتيجة لخلل في تصريف الغدة الدهنية، فيؤدي إلى حدوث حب الشباب .

وجود رؤوس سوداء أو بيضاء أو بثور حمراء أو تكيسات دهنية،  تظهر لنا أن الغدة الدهنية كانت موجودة، ولكن لا نراها في حال الصحة.

إنما نراها في حال المرض، فلما أصيبت بالمرض ظهرت الغدد الدهنية على شكل بثور والتهابات، في أماكن مختلفة من الجسم.

الدكتور عبدالخالق حسن يونس، أستاذ الجلدية والتناسلية والذكورة بكلية الطب بجامعة الأزهر، أجاب عن التساؤل: ما فلسفة الصحة في الجلد في حالة إفراز الدهون بشكل طبيعي أو بشكل مرضي؟

آلية إنتاج الدهون الثلاثية من الغدد الدهنية، المنتشرة في الأدمة تؤكد حقيقتين علميتين.

الحقيقة العلمية الأولى الثابتة،  في تأكيد وجود الله سبحانه وتعالى بشكل علمي، حتي ولو لم نراه، كما أننا لا نرى الغدة الدهنية المغروسة، في الجزء العميق من الجلد بالرغم من أنها تقوم بترطيب الجلد وتنعيمه.

الحقيقة العلمية الثانية والثابتة، تؤكد حدوث البعث والفناء في الغدة الدهنية، على مدار اللحظة، في الصحة والمرض.

حيث تذوب الغدد الدهنية المنتشرة في الجلد بالفناء وتتحول إلى دهون ثلاثية لترطيب الجلد، ثم يعاد تكوينها مرة اخري بالبعث وهكذا دون وجود كلل أو ملل، من ملايين الغدد الدهنية المنتشرة على طول وعرض الجلد.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق