مقالات

(19) ويكبيديا… والأعمدة الخمسة المتحكمة في الكون والإنسان

لم يكن أحد يتصور أن وجود موقع مثل ويكيبيديا، يؤكد وجود الأعمدة الخمسة التي بني عليها الكون، فيهدم فكر الملحد الذي ينكر وجود الله سبحانه وتعالى لأنه لا يراه ويهدم فكر الكافر الذي ينكر البعث في الآخرة، فإذا بموقع ويكيبيديا وغيره من وسائل التواصل الاجتماعي، يؤكد هاتين الحقيقتين العلميتين في أن الله موجود حتى ولو لم نراه وعلى حقيقة حدوث البعث والفناء في الدنيا.

وإذا كانت ويكيبيديا قد نسبت إلى الويكي وهو نوع من أنواع المواقع الإلكترونية، التي تتميز بالسهولة والسرعة في عمل تعديلات في الموقع يسمح للزوار بإضافة المحتويات أو تعديلها دون أي قيود أو عوائق ولذلك سُميت ويكيبيديا.

ومواقع الويكي بدأت تنتشر بكثافة حول العالم، فحسب موقع ويكي إندكس فإن عدد مواقع الويكي الإنجليزية بلغ 2,800 موقع، بينما ويكي الألمانية بلغ 400 موقع، أمَّا ويكي  بالعربية، فعددها محدود مثل العربية ويكيبيديا وجوريسيبديا كما يوجد ويكي في القانون المشارك والمعرفة وموسوعة ويكي ومكتباتها المتخصصة في علم المكتبات والمعلومات وكل ما يخص موقع ويكيبيديا وما فيه من معلومات فيها معنى الأعمدة الخمسة التي بني عليها الكون.

كلمة ويكيبيديا فيها معنى الأعمدة الخمسة

فكلمة ويكيبيديا فيها معنى الأعمدة الخمسة التي بني عليها الكون في الخلافة والأسماء والكلمات والبعث والفناء، ففي ويكيبديا كل حرف يخلف الحرف الآخر وهي اسم وكلمة وفيها معنى البعث والفناء، فالياء في ويكيبديا تفني الواو وتبعث الكاف والكاف تفني الياء وتبعث الياء الأخرى والياء الأخرى تفني الكاف وتبعث الياء والباء تفني الياء وتبعث الدال، والدال تفني الباء وتبعث الياء والياء تفني الدال وتبعث الألف.

 ثم تفني كل حروف ويكيبيديا بعد الانتهاء من نطقها، وهذا معناه أنها تبدأ بالبعث وتنتهي بالفناء وهذا معناه أيضًا أن كل حرف ينطق بأحرفه فيه معنى البعث وفيه معنى الفناء وهكذا ويكيبيديا فيها معنى البعث والفناء، فإذا كان هذا حال كلمة ويكيبيديا، فما بالك بمكوناتها وأحرفها المعنوية الدالة على وجودها.

وإذا كان ذلك كذلك في كلمة ويكيبيديا، فإن كل المواضيع المعروضة في ويكيبيديا والتي تتكون من الأحرف والكلمات والجمل والعبارات والأسطر والصفحات والكتاب والكتب والموسوعات، بكل مخرجاتها المعنوية في الفكر والعلم والعقل والمخ والقلب والفؤاد هي معنوية ولا نراها إلا بعد كتابتها.

وكل شيء يقوم به الإنسان في ويكيبيديا وفي حياته منذ استيقاظه من نومه وحتى العودة إليه مرة أخرى فيه معنى الأعمدة الخمسة التي بني عليها الكون.

الأعمدة الخمسة تتحكم في وجود الكون

ومن هنا نجد أن الأعمدة الخمسة التي تتحكم في وجود الكون والإنسان وسائر المخلوقات والتي لولاها ما خلق الكون ولا عاش الإنسان وسائر المخلوقات لحظة واحدة من عمر الزمان قد وردت في القرآن الكريم لتثبت حقيقتين علميتين فيهما إعجاز هائل وهما أن الله سبحانه وتعالى موجود حتى ولو لم نراه وهذا يقضي على فكر الملحد والحقيقة الثانية وجود البعث في الدنيا والذي يقضي على فكر الكافر الذي ينكر البعث في الآخرة، وتؤكد أن القرآن الكريم كتابًا من عند الله سبحانه وتعالى.

الدكتور عبدالخالق حسن يونس، أستاذ الجلدية والتناسلية والذكورة بكلية الطب بجامعة الأزهر

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق